Oil on canvas, 50 x 70 cm

Marguerite Nakhla’s Scene dans le parc, from the 1940s, is a folk realist painting depicting gatherings of women, men, and children in a public space. The artist preferred to describe her own work with the moniker “folk” rather than as high art. A student at the College of Fine Arts in Cairo, Nakhla completed her studies at the Ecole Nationale des Beaux-Arts in Paris from 1934 to 1939. She then taught art in Egypt, and began exhibiting. Her famous painting,al-Bursa (Stock Exchange) (1940) at the Museum of Modern Egyptian Art, a satire on the frenzied madness of the market, was compared to Breugel, the 16th century Flemish artist, by the art critic Izz al-Din Najib. She moved back to Paris between 1952 and 1954, but returned to Egypt to exhibit from the 1950s to 1975.

Among the first women artists in Egypt and the Arab world, Nakhla received little attention among scholars until recent years. In 2016, retrospective of her work in Canada was sponsored by St. Mark’s Coptic Museum in exchange for her donation of renderings of Coptic religious imagery in tempera on wood panels, and a series of paintings of the Virgin, that were given to St. Mary’s Coptic Church in Zamalek. Her experience in Paris overlapped with the Egyptian Surrealist author George Henein, the artist Ramses Younan, and the writer Albert Cossery, all of whom lived there during various spans of her residency.

تعتبر لوحة مارغريت نخلة "مشهد من حديقة"، التي رسمتها في الأربعينيات، لوحةً شعبية واقعية تصور تجمعات من النساء والرجال والأطفال في مكان عام. وقد فضلت الفنانة وصف عملها بـ "الشعبي" بدلاً من الفن الراقي. وأكملت نخلة، التي كانت طالبةً في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة، دراستها في الكلية الوطنية للفنون الجميلة في باريس في الفترة (1934-1939)، لتقوم بعدها بتدريس الفن في مصر والمشاركة في العديد من المعارض الفنية. وقام الناقد الأدبي عز الدين نجيب بمقارنة لوحتها الشهيرة "البورصة" 1940 - وهي هجاء للجنون المسعور لسوق البورصة، والتي تم عرضها في "متحف الفن المصري الحديث" – مع الفنان الفلمنكي بروغل من القرن السادس عشر. وانتقلت بعدها إلى باريس بين عامي 1952 و1954، إلا أنها عادت إلى مصر لتعرض أعمالها الفنية بين عامي 1950 و1975.

وبالرغم من كونها من بين الفنانات الأوائل في مصر والعالم العربي، إلا أن نخلة لم تحظ باهتمام كبير بين الأكاديميين حتى السنوات الأخيرة. وفي عام 2016، قام متحف "كاتدرائية سانت مارك القبطية" برعاية أحد عروض الفنانة في كندا مقابل تبرعها لـ "كاتدرائية سانت ماري القبطية" في الزمالك بصور دينية قبطية مرسومة على ألواح خشبية، ومجموعة لوحات للسيدة مريم العذراء. وتداخلت تجربتها في باريس مع أعمال الكاتب السريالي المصري جورج حنين، والفنان رمسيس يونان، والكاتب ألبير قصيري، فجميعهم عاشوا في باريس خلال فترات مختلفة من إقامتها هناك.