72 x 53 cm

Portrait of a Nubian Family

Gazbia Sirry

This striking composition is the work of one of Egypt’s most prominent artists, Gazbia Sirry. Portrait of a Nubian Family is emblematic of the artist’s interest in figural paintings of women, particularly mothers and peasants. Dated to 1962, the painting belongs to a body of work by Egyptian artists that portray the villages and inhabitants in the region of lower Nubia - communities impacted by the building of the Aswan Dam during the early 1960s. Thousands of Nubians were re-located by the state during its construction and the resulting reservoir, one of the largest human-made lakes in the world. Playing with dimension and the use of abstracted patterns, Sirry references the displacement of Nubians and the tragic loss of their traditions. Her paintings often implied sharp political commentaries, particularly those completed in the mid-1950s. In the aftermath of the 1967 Arab-Israeli war, Sirry’s work became increasingly abstract with a focus on non-representational colour and line; a turn critics attribute to the artist’s growing disillusionment with Egypt’s political situation.

Sirry studied at the Higher Institute of Art Education for Women Teachers and graduated in 1950. She continued her training abroad, earning government scholarships to study in Paris, Rome, and London. Coming of artistic age during the Egyptian revolution of 1952, Sirry’s work represents an artistic engagement with the social and political shifts in Egypt, including most recently the 2011 revolution. Over her 60 year career, she has participated in over 100 solo and group exhibitions worldwide.

عمل تركيبي مذهل يحمل اللمسة الإبداعية لواحدة من أبرز الفنانين المصريين، جاذبية سري. ويجسد "بورتريه العائلة النوبية" مدى اهتمام الفنانة باللوحات التصويرية للنساء، ولا سيما الأمهات والفلاحات. ويعود تاريخ اللوحة إلى عام 1962، وهي تنتمي إلى باقة من الأعمال الفنية التي كرسها فنانون مصريون لتصوير القرى والسكان في منطقة النوبة السفلى، والناس الذين هجّرتهم الدولة في أوائل الستينيات عند بناء سد أسوان، حيث تم ترحيل آلاف النوبيين نتيجة الفيضانات التي طغت على موطنهم الأصلي الذي عاشوا فيه لقرون مضت. ومن خلال اللعب على وتر الأبعاد واستخدام الأنماط التجريدية، تشير سري إلى تهجير النوبيين والخسارة التراجيدية لتقاليدهم الشعبية، وغالبا ما احتوت أعمالها تعليقات سياسية لاذعة ولاسيما تلك التي أنجزتها في منتصف فترة الخمسينات. وعقب الحرب العربية- الإسرائيلية عام 1967، أصبح عمل سري أكثر ميلاً إلى المذهب التجريدي مع التركيز على اللون والخط غير التمثيليين للتعبير. ويعزو النقّاد خيبة أمل الفنانة المتزايدة إلى الأوضاع السياسية المزرية في مصر آنذاك.

درست سري في المعهد العالي للتربية الفنية للمعلمات وتخرجت عام 1950. وواصلت تدريبها في الخارج، حيث حصلت على عدة منح دراسية حكومية للدراسة في باريس وروما ولندن. ويجسد عمل سري الذي واكب الثورة المصرية عام 1952، مشاركة فنية تتقاطع مع التحولات الاجتماعية والسياسية في مصر، بما فيها أحداث ثورة أكتوبر 2011. وشاركت سري خلال مسيرتها الفنية التي تمتد لأكثر من 60 عاماً، في أكثر من 100 معرض فردي وجماعي حول العالم.