Oil on canvas, 162 x 130 cm

Woman and Wall

An Algerian woman with pursed lips and downcast eyes, encircled in kohl, stares into the distance in quiet contemplation. She holds her hands together against her abdomen in a self-contained posture. She is dressed in traditional Amazigh garb and jewellery that the celebrated Algerian painter Mohammed Issiakhem renders with exquisite attention to the tactile nature of layered fabric. Through the use of a ghostly monochromatic palette infused with light, the figure is both framed by and blends into the wall against which she stands. Its details reveal graffitti-like references to the Algerian War (1954-1962), in particular its final turbulent year before Algeria gained independence from France. The left of the canvas has the letters "FLN" and "OAS" in vertical succession; the former referring to the Algerian National Liberation Front; the latter, the French paramilitary Secret Army Organisation. This painting belongs to a series that Issiakhem undertook during the 1970s and 1980s, which focused on the figure of the Algerian woman in the decades following independence.

A painter, sculptor and teacher, Issiakhem was a leading proponent of Algeria’s modernist and anti-colonial movements, often contributing to publications of the FLN. Shifting between abstraction and figuration, Issiakhem’s work often references the female figure, Amazigh traditions, and themes of personal struggle. Following the loss of his arm in a grenade blast, Issiakhem attended Algeria’s École des Beaux-Arts until 1951, studying miniature painting under the department’s founder, Omar Racim. He later studied at the École nationale supérieure des Beaux-Arts in Paris before returning to Algeria after its independence in 1962.

تصوّر هذه اللوحة للرسام الجزائري المشهور محمد إسياخم امرأةً جزائرية بشفتين مزمومتين وعينين حزينتين مكحلتين تحدقان في الفراغ بتأمل هادئ. وتشبك هذه المرأة يداها أمام بطنها في وضعية توحي بضبط النفس. وهي ترتدي الزي التقليدي الأمازيغي وقطع المجوهرات، ويولي إسياخم في رسمها اهتماماً خاصاً لإبراز ملمس النسيج ذو الطبقات المتعددة. ومن خلال استخدام طيف من الألوان الأحادية مع بقع الضوء البارزة، يقوم الفنان بتأطير الشخصية ودمجها مع الحائط الذي تقف أمامه. وتكشف تفاصيل هذه اللوحة عن كتابات جدارية تشير إلى الحرب الجزائرية (1954-1962)، وخاصةً السنة الأخيرة التي شهد اضطرابات شديدة قبل استقلال الجزائر عن فرنسا. ويوجد على الجهة اليسرى من اللوحة أحرف "FLN" و"OAS" بترتيب عامودي؛ حيث ترمز الأولى إلى "جبهة التحرير الوطني الجزائرية"، أما الثانية فترمز لـ "منظمة الجيش السري الفرنسية". وتنتمي هذه اللوحة إلى سلسلة من اللوحات التي قام إسياخم برسمها خلال فترة السبعينيات والثمانينيات، والتي ركزت بمجملها على شخصية المرأة الجزائرية في العقود التي تلت استقلال الجزائر.

وبالإضافة لكونه رساماً ونحاتاً وأستاذاً، فقد كان إسياخم من أبرز المؤيدين لحركة الحداثة والحركات المناهضة للاستعمار في الجزائر، وغالباً ما كان يساهم في منشورات "جبهة التحرير الوطني الجزائرية". وبالرغم من تنوع أعمال إسياخم بين التجريد والتشخيص، إلا أنها غالباً ما كانت تشير إلى شخصية المرأة والتقاليد الأمازيغية ومواضيع النضال الشخصي. وبعد أن فقد ذراعه في انفجار قنبلة يدوية، درس إسياخم الرسم المنمنم في "مدرسة الفنون الجميلة" في الجزائر حتى عام 1951، تحت إشراف مؤسس هذا القسم عمر رسام. وانتقل بعدها لمتابعة دراسته في "المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة" في باريس قبل أن يعود لاحقاً إلى الجزائر بعد استقلالها عام 1962.