Oil on board, 50 x 50 cm, c 1960s

In the Old Nubia Town

Tahia Halim

In her poetic expressionism, Tahia Halim transforms this scene of a market place in Upper Egypt into a nostalgic allegory for a time before Nubians were displaced by the building of the Aswan High Dam. Halim’s practice in both painting and ceramic are often described as being folkloric in approach. In this 1960s painting from the later part of Halim’s career, she focuses on the difficult position of the Nubian woman, who is about to lose her home. As the construction of the dam resulted in the subsequent formation of Lake Nasser, flooding Nubian villages. Halim features the Nubian woman as a protagonist against a backdrop of impending seismic change.

The daughter of a civil servant for King Fuad, Halim grew up in the palace grounds and received an excellent education. She studied at Cairo’s Academy of Fine Arts and in 1943 met the Egyptian artist Hamed Abdallah. They married at the end of World War II and moved to Paris where she attended the Académie Julian between 1949 and 1951. In 1951, the couple returned to Cairo where they opened a studio. In 1958, she began exhibiting in London, where she was the first woman to be awarded the Guggenheim International Prize. The Guggenheim Museum in New York later purchased her painting Hanan (Tenderness). She received numerous other awards and exhibited at the 1955, 1960 and 1970 Venice Biennale in the Egyptian Pavilion as well as in various European venues.

تحول تحية حليم في أسلوبها التعبيري الشعري، مشهد السوق في صعيد مصر إلى رمز للحنين إلى الفترة التي سبقت نزوح النوبيين جراء بناء السد العالي في أسوان. وغالباً ما يوصف تعامل حليم مع الطلاء والسيراميك على أنه شعبي النهج. وفي هذا العمل، الذي يعود إلى أواخر المسيرة الفنية للفنانة في الستينيات، تركز الفنانة على الوضع الصعب للمرأة النوبية وهي على وشك فقدان بيتها. ومع تسبب بناء السد بتشكل بحيرة ناصر لاحقاً، وغمر القرى النوبية؛ تظهر حليم المرأة النوبية كبطلة تواجه التغييرات الهائلة الوشيكة.

ونشأت حليم، وهي ابنة موظف حكومي لدى الملك فؤاد، في أرجاء القصر وحصلت على تعليم ممتاز. ودرست في أكاديمية الفنون الجميلة بالقاهرة، والتقت بالفنان المصري حامد عبد الله في عام 1943. حيث تزوجا في نهاية الحرب العالمية الثانية، وانتقلا إلى باريس حيث التحقت هناك بأكاديمية جوليان بين عامي 1949 و1951. وفي عام 1951، عاد الزوجان إلى القاهرة، حيث افتتحوا استوديو. وفي عام 1958، بدأت حليم بإقامة معارض في لندن، حيث كانت أول امرأة تحصل على "جائزة جوجنهايم الدولية". وفي وقت لاحق اشترى "متحف جوجنهايم" في نيويورك لوحتها "الحنان". وحصلت على العديد من الجوائز الأخرى، ونظمت عدة معارض في الأعوام 1955 و1960 و1970 في الجناح المصري في بينالي البندقية وكذلك في صالات عرض أوروبية مختلفة.